Why I love a country that once betrayed me | George Takei



المترجم: Kareem Hammad
المدقّق: Muhammad Ramadan أنا متمرس في المغامرات الفضائية. حلقت عبر المجرة أقود سفينة فضائية ضخمة مع طاقم من الناس من مختلف أنحاء العالم، أعراق مختلفة، وثقافات مختلفة، وموروثات مختلفة، كلنا نعمل سويًا، وكانت مهمتنا اكشاف عوالم جديدة غريبة، للبحث عن حياة جديدة وحضارات جديدة لنذهب بجسارة إلى حيث لم يصل أحد من قبل حسنًا ـــــ (تصفيق)ـــــ أنا حفيد لمهاجرين من اليابان ذهبوا إلى أمريكا، بجسارة ذاهبون إلى عالم جديد غريب، باحثون عن فرص جديدة وُلدت أمي في سكرامنتو، كاليفورنيا. كان والدي سان فرانسيسكي. التقيا وتزوجا في لوس أنجلوس، ووُلدت هناك. كنت في الرابعة من عمري حين قصفت اليابان ميناء بيرل هاربر في 7 ديسمبر 1941، وبين عشية وضحاها أُقحم العالم في حرب عالمية. اجتاحت الهستيريا أمريكا فجأة. اليابانيون الأمريكيون، مواطنون أمريكيون من أصل ياباني، كانوا مراقبين بشك وخوف وكره مطلق لأننا ببساطة صادف أننا كنا نبدو مثل الناس الذين قصفوا ميناء بيرل هاربر. ونَمت الهستريا أكثر وأكثر حتي فبراير 1942، حين أمر رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، فرانكلين ديلانو روزفيلت، باعتقال كل اليبانيين الأمريكيين في الساحل الغربي الأمريكي بشكل فوري من غير تهم ولا محاكمة، ومن غير اتباع إجراءات التقاضي الصحيحة. إجراءات التقاضي الصحيحة هي العمود الأساسي في نظامنا القضائي. والذي اختفى تمامًا. تم اعتقالنا و سجننا في 10 معسكرات اعتقال
محاطة بأسلاك شائكة في أكثر الأماكن المقفرة في أميركا: في صحراء أريزونا شديدة السخونة، مستنقعات أركنساس الخانقة، في الأراضي المقفرة في وايومينج،
وأيدوها، ويوتاه، وكولورادوا، و اثنين من أكثر الأماكن المهجورة
في كاليفورنيا. في 20 أبريل احتفلت بعيد ميلادي الخامس، وبعد عيد ميلادي بأسابيع قليلة، أيقظنا والدانا أنا وأخي الأصغر، و أختي الرضيعة مبكرا جدا ذات صباح،. وألبسانا على عجلٍ. كنت وأخي في غرفة المعيشة ننظر من النافذة الأمامية، ورأينا جنديين يمشيان في الطريق إلى منزلنا. كانا يحملان بنادق ذات خناجر. تقدما حتى الشرفة الأمامية ودقا على الباب. أجابهم أبي، أمرنا الجنود أن نخرج من منزلنا. أعطاني أبي أنا و أخي حقائب صغيرة لنحملها، وخرجنا ووقفنا عند المدخل ننتظر خروج أمي، وحين خرجت أمي أخيرًا، كانت تحمل أختي الرضيعة على ذراع، وحقيبة قماش ضخمة على الآخر، وكانت الدموع تنهمر على وجنتيها. لن يكن بمقدوري أبدًا أن أنسى ذلك المشهد. إنه محفور في ذاكرتي. أُخذنا من منزلنا وحُملنا على عربات القطار مع عائلات يابانية أمريكية أخرى. كان هناك حراس متمركزون علي طرفيَّ كل سيارة، كما لو كنا مجرمين. قطعنا ثلثيَّ الطريق عبر البلد، نتأرجح في القطار لمدة أربعة أيام
وثلاث ليال، متوجهين إلى مستنقعات أركنساس. لازلت أتذكر السياج الشائك الذي كان يحبسني. أتذكر أبراج الحراسة العالية وعليها أسلحة رشاشة موجهة إلينا. أتذكر الكشافات التي كانت تتبعني حين كنت أقضي الليل جريًا من ثكنتي للمرحاض. لكن بالنسبة لي أنا ذو الخمسة أعوام، كنت أعتقدت أن من اللطيف أنهم يضيئون الطريق لي لكي أتبول. كنت طفلًا، صغيرًا جدًا لأستوعب ملابسات وجودي هناك. الأطفال قادرون على التكيف بشكلٍ مذهلٍ. ما يمكن أن يكون غير طبيعي غريب أصبح يمثل طبيعتي في معسكرات أسرى الحرب. أصبح من المعتاد أن اصطف ثلاث مرات يوميًا لتناول طعام ردئ في قاعة طعام
تعمها الفوضى والضوضاء. أصبح من العادي أن أذهب مع أبي لنقوم بالاستحمام في حمام جماعي. كوني في سجن، معسكر اعتقال
محاط بالأسلاك الشائكة، أصبح يمثل طبيعتي. حين انتهت الحرب، أطلقوا سراحنا، وأعطونا تذكرة ذهاب بلا عودة لأي مكان في الولايات المتحدة. قرر أبي وأمي العودة إلى ديارهم إلي لوس أنجلوس، لكن لم تكن لوس أنجلوس مكان ترحيب. كنا مفلسين. أُخذ كل شيءٍ مننا، وكان العداء شديد. أول منزلنا كان في سكيد رو في أدنى جزء من مدينتنا، نعيش مع المنبوذين، والسكارى و المجانين، رائحة البول في كل مكان، في الشارع، وفي الزقاق، وفي الممر. كانت تجربة بشعة، ومروعة لنا كأطفال. أتذكر ذات مرة جاء سكير مترنح، وسقط أمامنا تمامًا، و تقيأ. قالت أختي الصغيرة،
"ماما دعينا نعود للبيت،" لأن خلف الأسلاك الشائكة كان بالنسبة لنا البيت. عمل أبي وأمي بجد ليقفا على قدميهما. كنا قد فقدنا كل شئ. وكانا في منتصف حياتهما ويبتديان من جديد. عملا بكل جهدهما، وفي نهاية المطاف تمكنا سويًا من الحصول على المال لشراء منزل من ثلاث غرف نوم في حي جميل. وكنت في سن المراهقة، وأصبحت فضولي جدًا حول سجن طفولتي قرأت كتب الحقوق المدنية التي أخبرتني عن المثل العليا للديموقراطية الأمريكية. خُلق كل الناس سواسية، لنا حق لا يمكن مصادرته للحياة، والحرية، والسعي وراء السعادة، و لم أستطيع أن أجعل هذا يلائم تمامًا وما أعرفه عن سجن طفولتي. قرأت كتب التاريخ، و لم أستطيع إيجاد أي شيء عنها. ولذلك شاركت أبي بعد العشاء في مناقشة طويلة، تحتدم أحيانًا. جرت بيننا حوارات كثيرة مثل هذه، وما حصلت عليه منهم كان حكمة أبي. كان أكثر من عانى في ظل ظروف السجن هذه، ومع ذلك فهم الديموقراطية الأمريكية. أخبرني أن ديموقراطيتنا هي ديموقراطية الشعب. ويمكن أن تكون عظيمة كما للشعب أن يكون، لكنها غير معصومة كما الشعب أيضًا. أخبرني أن الديموقراطية الأمريكية معتمدة بشكل حيوي علي الأناس الجيدين الذين يعتزون بالمثل العليا لنظامنا ويشاركون بنشاط في عملية جعل ديموقراطيتنا تعمل. وأخذني لمقر الحملة الرئيسي ـــ حاكم الينويز كان مترشحًا للرئاسة ـــ وأدخلني إلى السياسة الانتخابية الأميركية. وأخبرني أيضًا عن الشباب الياباني الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية. حين تم قصف ميناء بيرل هاربر، الشباب الياباني الأمريكي،
مثل كل الشباب الأمريكي، هرعوا إلى مراكز التطوع في الجيش للتطوع للقتال في سبيل بلدنا. هذا العمل الوطني تم الرد عليه بلطمة علي الوجه. تم منعنا من الخدمة في الجيش، و تم تصنيفنا كعدو غير أجنبي. كان أمرًا مهينا أن تدعى عدو في الوقت الذي تتطوع فيه
للقتال من أجل بلدك، لكن ذلك كان مرتبط بكلمة "غير أجنبي،" والتي تعني "مواطن" غير فعال. حتى كلمة "مواطن" أخذوها مننا، و سجنوهم لسنة كاملة. ثم أدركت الحكومة أن هناك نقص في القوة البشرية وقت الحرب، وكما قاموا باعتقالنا فجأة، قاموا بفتح باب التطوع في الجيش فجأة للشباب الياباني الأمريكي. وقد كان أمرًا غير منطقي تمامًا، لكن الشيء المدهش، الشيء المذهل، أن آلاف الشباب الياباني الأمريكي رجال ونساء ذهبوا مرة أخرى من خلف تلك الأسوار الشائكة، وارتدوا نفس الزي الرسمي لحراسنا، تاركين عائلاتهم في السجن، للقتال من أجل هذه البلد. قالوا أنهم ذاهبون للقاتل ليس فقط لإخراج عائلاتهم من خلف تلك الأسوار الشائكة، لكن أيضًا لأنهم يعتزون بالمثالية الفائقة بحيث ما تواجهه حكوماتنا، يجب أن نواجهه، وذلك كان يجرى إلغائه بما كان يتم فعله. خُلق كل البشر سواسية. وذهبوا للقتال من أجل هذه البلد. وتم وضعهم في معزل كل وحدات اليابانيون الأمريكيون أُرسلت إلى ساحات المعارك في اوروبا، وألقوا أنفسهم فيها. قاتلوا ببسالة وشجاعة مدهشة لا تصدق. تم إرسالهم لأخطر المهمات وتكبدوا نسبيًا أعلى معدل إصابات معارك من أي وحدة أخرى. هناك معركة أوضحت ذلك. كانت معركة علي الخط القوطي تمركز الألمان في تلك التلال الجبلية، التلال الصخرية، في كهوف منيعة، وكانت ثلاث كتائب من الحلفاء يقصفونهم عن بعد لستة أشهر، وكانوا مشلولين. تم استدعاء الوحدة 442 ن د للانضمام للقتال، لكن رجال الوحدة 442 ن د جائوا بفكرة فريدة ولكن خطيرة: الجزء الخلفي من الجبل كان جرف صخري منحدر. اعتقد الألمان أن الهجوم من الخلف سيكون مستحيلًا. قرر رجال الوحدة 442 ن د فعل المستحيل. في ظلام ليلة غير مقمرة، بدؤا تسلق الحائط الصخري، إنحدار أكثر من 1000 قدم، في زي قتال كامل. قاموا بالتسلق طوال الليل علي الجرف المنحدر. في الظلام، فلتت قبضة بعضهم أو موضع أقدامهم وسقطوا ليلقوا حتفهم في أسفل الوادي. سقطوا جميعا بلا صوت. لم يصرخ واحد، حتى لا يكشفوا عن مكانهم. تسلق الرجال ل8 ساعات متصلة، وهؤلاء الذين وصلوا القمة بقوا هناك حتى ظهور أول ضوء، وبمجرد ظهور أول ضوء، قاموا بالهجوم. تفاجأ الألمان، وسيطروا علي التل و كسروا الخط القوطي. شلل لمدة 6 شهور كسرته الوحدة 442 ن د في 32 دقيقة. كان أداء مذهل، وحين انتهت الحرب، عادت الوحدة 442 ن د إلى الولايات المتحدة كأبرز وحدات الجيش في الحرب العالمية الثانية بأسرها. استقبلهم الرئيس ترومان
في حديقة البيت الأبيض وقال لهم، "لم تقاتلوا العدو فقط بل التعصب أيضًا، وقد فزتم." هؤلاء هم أبطالي. تمسكوا بإيمانهم بالمثل العليا الساطعة لهذة البلد، وأثبتوا أن كوني أمريكيًا ليس لبعض الناس فقط، ليس العرق ما نحدد به كوني أمريكيًا. لقد وسعوا معنى أن تكون أمريكيًا، ليشمل اليابانين الأمريكين الذين خشيناهم و شككنا فيهم و كرهناهم. كانوا عوامل التغيير، و تركوا لي إرث. إنهم أبطالي وأبي هو بطلي، الذي فهم الديموقراطية وأرشدني لها. أعطوني إرثًا ويأتي مع هذا الإرث مسئولية، وأنا متفاني لأجعل بلدي أمريكا أفضل، لأجعل حكومتي ديموقراطية بشكل حقيقي أكثر، ولأجل الأبطال الذين أملكهم والصراعات التي خضناها، استطيع أن أقف أمامكم كأمريكي ياباني مسرور، بل وأكثر من هذا، أنا أمريكي فخور. أشكركم جزيلًا. (تصفيق)

36 thoughts on “Why I love a country that once betrayed me | George Takei

  1. How do we make sure the history doesn't repeat, if we don't repeat these stories until EVERYONE remembers them?

  2. With all these amazing people fighting for this country for so long, why is the beacon of liberty still so divided and broken and heartbreakingly disappointing? Why?

  3. From the moment you were forced to climb into the spaceship, you are a slave. Since the spacecraft is not safe, why continue to make small slaves? It is normal to have children, all animals make little ones. It is normal to make them even if they must be born handicapped and suffer all their life. It is normal for there to be collateral damage from the war of life against life. Since it's normal, why to ask questions? It is the "normal" who drives animals and idiots. Are we not in Idiocracy?

    There is no reason to love the spaceship in which I was forced to climb. There is no reason to love the homeland that forced me to be an inhabitant of this spaceship. So there are two ways of seeing things. Either I clean the ship before I install other slaves, and I make it a paradise (but will the suffering stop?). Either I blow up the ship to avoid future suffering of other slaves.

  4. ✨?☘️? Thank You Always, Mr. Takei & Shame on the fear-and-Hate-mongers from the Antichrist. Forgiveness does not mean it’s Ok. Peace Be With You & Yours,✨☦️⚓️✨☘️?

  5. Japanese rounded up all the civilian westerners in the lands that they occupied and treated them a lot worse that what was done to the Nisei. Two wrongs don’t make a right but those were the times. The western civilians were treated very badly while the Japanese Americans were given decent living spaces along with sufficient food.

  6. You are LOVED by much of this country. Respect and honor belong to you and all who feel as you do.

    With all my heart and soul, I thank you, George Takei, for being the kind of patriot who is needed now more than ever before.
    NOW is the time for ALL good men and women to come to the aid of their Country and Planet.

    May we join together, all of us who are Americans in our souls, and form the Great Patchwork Majority.

    I still think it was you sitting at the table close to ours when my husband and I ate at Palermo restaurant in Los Feliz about 1 1/2 years ago. You denied it but gave us your signature Oh Myyyyyyyyy, and there was no denying it. Thank you for all you have done and are doing. I always had a fondness for your Sulu character.

  7. Great speech…
    But is anybody else wondering why he's doing a speech in English about being American in TEDx KYOTO?
    He's in Japan, speaking in English about being proud to be American.
    How's that gonna help the japanese in the audience? Lol

  8. 120,000 Japanese American law-abiding citizens were thrown into internment camps simply because their parents were born in the wrong country. They had no right to a lawyer, no right to a fair trial, no right to a jury of their peers, no right to due process of any kind. Habeas corpus was stripped from them and the Supreme Court said it was constitutional.

  9. Why are we not told more about this tragedy??? FDR was a scum bag for ever having let this horrible injustice occur!

  10. I read this as a passage in my English class and I can say that both this video and the passage made me tear up

  11. Sure he love's America because Japanese Americans were compensated $20k per household, home price back in the 1940 cost $3k ?

  12. Ship them directly into the gas chambers, then into the incineration ovens and dump their ashes into our sewers.
    No need for internment camps!

  13. the Japanese Internment was and always will be a black eye on America. I'm glad that all the talk about interning muslims was squashed nearly as fast as it first came up. American citizens, no matter how they are different, is an American first and foremost and until you can prove an individual is a traitor, then an American cannot be the enemy.

  14. The internment camps were a low point in American history (Besides slavery and the trail of tears) but you wouldn’t want to live in Germany or Japan. Japan tortured prisoners of war and Germany would has sent Takei to a concentration camp for his homosexuality

  15. Now tell us about the camps in Japan or Germany. Tell us about the American prisoners being herded into bunkers doused in fuel and burned alive in japan.

  16. George Takei implying his country betrayed him because japan wasn't a real threat during ww2. You don't have to be a genius to know that this was for their own protection too, if a train derailed everyone would suspect sabotage and lynch the foreigners. Just because you feel something is hurtful to your feelings doesn't mean it wasn't right. The alternative was bunch of secret agent japan dragons running around killing people. Takei is so wrong about leaving borers open to those who want to do Americans harm.

  17. Takei for president 2020… wouldn't that be awesome! We would have our first Gay Japanese American and Asian president all in one. Plus Japan is hosting the 2020 Olympics that same year.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *