The future we're building — and boring | Elon Musk



المترجم: Ahmed Gamal
المدقّق: Ayman Mahmoud كريس أندرسون:
إيلون، أهلًا بك مجددًا في TED. من الرائع وجودك هنا. إيلون ماسك:
شكرًا على استضافتي. إذن، خلال نصف الساعة القادمة تقريبًا، سنقضي بعض الوقت في استكشاف رؤيتك لما قد يبدو
عليه مستقبل مثير، وهذا باعتقادي سيجعل السؤال الأول
هزليًا بعض الشيء لماذا تقوم بالحفر؟ أجل. أسأل نفسي هذا السؤال كثيرًا. نحن نحاول أن نحفر حُفرة
أسفل مدينة لوس أنجلوس، وذلك بهدف تدشين البداية لِما نأمل أن يكون
شبكة أنفاق ثلاثية الأبعاد للتّخفيف من الازدحام. حاليًا، إحدى أكثر الأمور المحبِطة
هي حركة المرور. وهي تؤثّر على الناس في جميع أنحاء العالم. وتضيع الكثير من حياتك. وهذا مُريع. وخصوصًا في لوس أنجلوس. (ضحك) أعتقد أنك أحضرت معك أول تصوّر سيتم عرضه عن ذلك. هل يمكنني عرضه؟ أجل، بالطبع، هذه هي المرة الأولى.. فقط لنوضّح ما نتحدث عنه. هناك بضعة أمور أساسية مهمّة لإنشاء شبكة أنفاق ثلاثية الأبعاد. أولًا، يجب أن تكون قادرًا على دمج مدخل ومخرج النفق بسلاسة مع بنية المدينة. عن طريق مِصعد، ما يشبه منصّة للسيارة على مِصعد سيمكنك دمج المَدخل والمَخرج
مع شبكة الأنفاق باستخدام اثنين فقط من أماكن
انتظار السيارات. ثم تُوضع السيارة على منصّة. لا توجد سرعة قصوى؛ ولذا نصمّم ذلك كي يعمل عند سرعة
توازي 200 كيلومتر في الساعة. كم؟ 200 كيلومتر في الساعة،
أو حوالي 130 ميلًا في الساعة. أي أنك ستكون قادرًا على الذهاب
من "ويستوود" مثلًا إلى مطار لوس أنجلوس في 6 دقائق..
من 5 إلى 6 دقائق. (تصفيق) إذن ربما في البداية سيُشبه طريقُا عليه نقاط تحصيل رسوم. أجل. مما أعتقد أنه سيخفّف بعضًا من الازدحام على الطرق السطحية كذلك. لا أعرف إذا كنتم قد لاحظتم
ذلك في الفيديو، لكن لا يوجد حد أقصى لعدد مستويات الأنفاق
التي يمكن الوصول إليها. يمكنك التعمّق لمسافة أكبر
مما قد تصل لأعلى . أعمق المناجم يفوق عُمقها بكثير
ارتفاع أعلى المباني، ولذا يمكنك تقليل أي مستوى عشوائي
من ازدحام المناطق الحضرية باستخدام شبكة الأنفاق. وهذه نقطة مهمة للغاية. أحد عيوب الأنفاق الأساسية
هو أنك إذا أضَفت طبقة من الأنفاق فقط للتقليل من الازدحام،
فسيتم استنفاد الفراغ، وستعود مجددًا إلى حيث بدأت،
إلى الازدحام مجددًا. ولكن يمكنك الوصول إلى أي عدد من الأنفاق، وأي عدد من المستويات. لكن الناس يرون أن الحفر مكلّف جدًا عادةً؛ وهذا من شأنه أن يُنهي هذه الفكرة. أجل. حسنًا، إنهم محقّون. لأعطيك مثالًا، فإن امتداد خط
أنفاق لوس أنجلوس، والذي اعتقد أنه امتدّ لمسافة 2.5 ميل. تم انشاؤه بتكلفة 2 مليار دولار. أي حوالي مليار دولار للميل، لأجل انشاء
امتداد خط الأنفاق في لوس أنجلوس. وهذا ليس خط الأنفاق الأكثر
نفعًا في العالم. لذا أجل، عادةً ما يكون
حفر الأنفاق صعبُا للغاية. أعتقد أننا يجب أن نصِل للعُشر على الأقل من تكلفة حفر الميل الواحد. وكيف يُمكنك تحقيق ذلك؟ في الواقع، إذا قمت بأمرين فقط؛ فسيمكنك تقليل التكلفة إلى العُشر تقريبًا وأعتقد أنك تستطيع تجاوُز ذلك. أول شيء يجب القيام به هو تقليل قُطر النفق للنصف أو أقل. النفق اللازم لطريق من حارة واحدة،
وفقُا للقوانين، يجب أن يكون قُطره 26 قدمًا وربما 28 قدمًا؛ لاستيعاب الحوادث وسيارات الطوارئ، وللسماح بتهوية كافية للسيارات
التي تسِير بمحركات احتراق. لكن إذا قللت هذا القُطر إلى القُطر
الذي نسعى إليه، وهو 12 قدمًا، وهذا أكثر من كافٍ
لاستيعاب منصة كهربائية، فإنك ستقلل القطر إلى النصف، والمساحة العرضية للقطاع إلى الرُّبع، وتكلفة الحفر ترتبط بمساحة
القطاع العرضي؛ مما يعني تقليل التكلفة إلى
الخُمس تقريبًا حتى الآن. أضِف إلى ذلك أن آلات حفر الأنفاق حاليًا
تعمل لنصف الوقت ثم تتوقف، وتقضي ما تبقى من الوقت في إضافة التّعزيزات لجدار النفق. ولذلك فإنك إذا صمّمت الآلة لتقوم بالحفر والتعزيز بشكل متواصل؛ فإن ذلك سيقّلل التكلفة إلى النصف. أضِفه إلى ما سبق وستصل إلى الثُمن. كما أن الآلات ستكون بعيدة عن الوصول
إلى طاقتها القصوى وحدودها الحرارية، لذا يمكنك أن تُزيد طاقة الآلة بشكل كبير. أعتقد أن بإمكانك تقليل التكلفة إلى النصف
على الأقل وربما الربع أو الخُمس، بالإضافة إلى ما سبق. لذلك أعتقد أن هناك عددًا من الخطوات
المباشرة بالقدر الكافي للوصول إلى قيمة تقل عن العُشر من تكلفة حفر الميل الواحد، وهدفنا حاليًا هو.. لدينا حلزون أليف يُدعى "غاري"، إنه "غاري" الحلزون من مسلسل "ساوث بارك"، عذرًا، أعني مسلسل "سبونج بوب سكوير بانتس". (ضحك) "غاري" يُمكنه.. حاليًا يُمكنه السير 14 مرة أسرع من آلة حفر الأنفاق. (ضحك) تريد أن تهزِم "غاري". نريد أن نهزم "غاري". (ضحك) هو فتًى غير صبور، مما سيجعل ذلك انتصارًا. الانتصار هو هزيمة الحلزون. لكن الكثيرين ممّن يتخيلون
ويحلمون بمدن المستقبل، يتصورون أن الحل هو السيارات الطائرة
والطائرات بدون طيار…إلخ. أن تتَّجه فوق سطح الأرض. لماذا ليس ذلك حلًا أفضل؟ ستوفر كل تكاليف حفر الأنفاق. صحيح، أنا أفضّل الأشياء الطائرة. من الواضح أنني أصنّع الصواريخ؛
لذا أنا أحب الأشياء التي تطير. هذا ليس تحيزًا ذاتيًا ضد الأشياء الطائرة، ولكن هناك تحدٍ يواجه السيارات الطائرة وهو أنها ستكون مزعجة للغاية، وأن أحمال الرياح المتولدة
ستكون عالية جدًا. لنقُل فقط أن وجود شيء ما يحلّق فوق رأسك، أن وجود مجموعة من السيارات
تحلّق فوق المكان، لن يكون ذلك موقفًا مُطَمئنًا. (ضحك) لن تقول في نفسك
"حسنًا، لدي شعور أفضل حيال هذا اليوم". بل ستتساءل "هل قاموا بصيانة أغطية العجلات، أم أنها ستطير وتقطع رأسي؟". أشياء من هذا القبيل. إذن أنت تملك تلك الرؤية لمدن المستقبل حيث تتواجد تلك الشبكات
الكثيفة ثلاثية الأبعاد من الأنفاق أسفلها. هل لهذا علاقة بالهايبرلوب؟ هل يمكنك استخدام هذه الأنفاق
لتحقيق فكرة الهايبرلوب التي أعلنت عنها قبل بضعة أعوام. حسنًا، لقد كنا نتسلّى نوعًا ما بموضوع الهايبرلوب لفترة. قمنا ببناء مسار هايبرلوب تجريبي
بجوار شركة "سبيس إكس"؛ لأجل منافسة طلابية فقط؛ لتشجيع الأفكار المبتكَرة في مجال النقل. في الحقيقة، انتهى به الأمر ليصبح أكبر غرفة
مُفرغة من الهواء في العالم بعد مصادم الهدرونات الكبير من حيث الحجم. كان القيام بذلك ممتعُا جدًا،
ولكنه كان أشبه بالهواية، ثم اعتقدنا بعد ذلك أننا ربما.. قمنا بصنع سيارة دافعة صغيرة
لتدفع كبسولات الطلّاب، وسنحاول تحديد السرعة التي يمكن
أن نجعل السيارة الدافعة تصل إليها عندما لا تدفع شيئًا. لذا نَشعُر بتفاؤل حَذِر أننا سنتمكن من أن نجعلها أسرع من
"القطار الطلقة" الأسرع في العالم حتى في نطاق 0.8 ميل. مكابح جيدة. أجل، إنها كذلك. إما أنها ستتحطّم إلى قطع صغيرة
أو تسير بسرعة كبيرة جدًا. لكنك تستطيع أن تتخيّل هايبرلوب داخل نفق يسير لمسافات طويلة جدًا. بالضبط. بالنظر إلى تقنية الأنفاق، يتبيّن أنه لعمل نفق، يجب عليك.. من أجل عزله ضد منسوب المياه الجوفية، سيجب عليك عادةً تصميم جدار النفق ليتحمّل نحو 5 أو 6 أضعاف الضغط الجوّي. الوصول إلى الفراغ
يعني ضغطًا جويًا واحدًا، أو قريبًا من الفراغ. في الواقع، يتبيّن أنه بشكل تلقائي، إذا أنشأت نفقًا جيدًا بما يكفي
لمقاومة منسوب المياه الجوفية، فسيكون تلقائيًا
قادرًا على مقاومة التفريغ. حسنًا. لذا، أجل. إذن أنت قادر فعلًا على تصوّر مدى طول النفق الذي يحتاجه إيلون مستقبلًا
لتشغيل الهايبرلوب؟ أعتقد أنه لا يوجد حد أقصى للطول. تستطيع أن تحفر بالقدر الذي تريده. أعتقد أنك إذا أردت القيام بشيء مثل هايبرلوب من واشنطن إلى نيويورك، فستفضّل غالبًا أن يكون
المسار كله تحت الأرض. لأنها منطقة عالية الكثافة. سوف تَمُر أسفل الكثير من المباني والمنازل، وإذا تعمّقت بما فيه الكفاية، فلن تستطيع أن ترصُد النفق. يعتقد الناس أحيانًا،
أنه سيكون من المزعج جدًا وجود نفق يتم حفره أسفل منازلهم. إذا تم حفر هذا النفق على عمق يزيد عن 3 أو 4 أضعاف
قُطر النفق أسفل منزلك، فلن تكون قادرًا على رصده
أثناء الحفر على الإطلاق. في الحقيقة، إذا كان باستطاعتك
رصد النفق أثناء حفرِه، أيًا كان الجهاز الذي تستخدمه، يمكنك الحصول على كثير من المال في مقابله
من الجيش الإسرائيلي، الذي يحاول رصد أنفاق حركة "حماس"، ومن هيئة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية
التي تحاول رصد أنفاق تهريب المخدرات. لذا فإن الواقع هو أن الأرض جيدة بشكل لا يصدق
في امتصاص الاهتزازات، وبمجرد أن يصبح عمق النفق
أسفل مستوى معين؛ يصبح غير قابل للرصد. ربما إذا كان لديك جهاز حسّاس جدًا
لرصد الزلازل، قد تتمكن من رصده. لقد أسَّست شركة جديدة للقيام بذلك تسمَّى شركة الحفر. جيد جدًا، مضحك للغاية. (ضحك) ما المضحِك في ذلك؟ (ضحك) كم يستغرق هذا من وقتك؟ ربما.. 2 أو 3 بالمائة. اشتريت هواية. هذا ما تبدو عليه هوايات إيلون ماسك. (ضحك) إنها فعلًا كذلك، مثلًا.. من يقوم بذلك في الأساس هم المتدربون
وأشخاص يعملون عليه بدوام جزئي. قمنا بشراء بعض الآلات المستعملة. إنه تسلية نوعًا ما،
لكنه يحرز تقدّما جيدًا. إذن هناك جزء أكبر من وقتك تقضيه في العمل على السيارات والنقل
الكهربائي من خلال شركة تسلا. هل أحد دوافع مشروع الأنفاق هو ادراكك أنه في الواقع، في عالم تكون فيه السيارات
كهربائية وذاتية القيادة، ربما يُفضي الأمر إلى وجود
سيارات أكثر على الطرق خلال أي ساعة مقارنةً بالوقت الحالي؟ أجل، بالضبط. يظن الكثيرون أنه عندما تكون
السيارات ذاتية القيادة، فإنها سوف تكون أسرع
وهذا سوف يخفف الازدحام المروري وهذا صحيح إلى درجةٍ ما. لكن بمجرد توفّر القيادة الذاتية المشترَكة،
ويكون الانتقال بالسيارة أرخص بكثير، وتتمكن من الانتقال من نقطة إلى أخرى، ستصبح تكلفة الانتقال بالسيارة أفضل
من تكلفة الانتقال بالحافلة. سوف تكلّف أقل من تذكرة الحافلة. ولذلك ستصبح معدلات القيادة أعلى بكثير
في وجود القيادة الذاتية المشترَكة، وفي الواقع، ستصبح حركة المرور أكثر سوءًا. لقد أسستَ شركة تسلا بهدف إقناع العالم أن الطاقة الكهربائية هي مستقبل السيارات، وقبل بضعة أعوام، كان الناس يسخرون منك. الآن، ليس كثيرًا. حسنًا. (ضحك) لا أدري. لا أدري. لكن أليس صحيحًا أن كل مصنّعي
السيارات تقريبًا قد أعلنوا خططًا جادة للاعتماد على الكهرباء في المستقبل القريب والمتوسط. أجل. أجل. أعتقد أن كل مصنّعي السيارات لديهم
برنامجًا للمركبات الكهربائية. يختلفون في مدى جديّتهم. بعضهم جاد جدًا بخصوص التحوّل
كليًا إلى الكهرباء. وبعضهم يتسلّى فقط. والبعض لا يزال يدعم خلايا الوقود
بشكل مدهش، لكنّي أعتقد أن ذلك لن يدوم طويلًا. لكن أليس من المنطقي يا إيلون أن تعلن الآن فوزك بكل بساطة،
وتقول "لقد فعلناها". وتدَع العالم يتّجه للكهرباء،
وتذهب أنت للتركيز على أشياء أخرى؟ حسنًا. أنا أنوي البقاء في تسلا مستقبلًا بقدر
ما أستطيع أن اتخيل. وهناك العديد من الأشياء المثيرة
التي سنصدرها. من الواضح أن "طراز 3" سيتم إطلاقه قريبًا. وسنكشف عن شاحنة تسلا النصفية. حسنًا، سنأتي على ذكر ذلك. "'طراز 3" من المفترض أن يتم إطلاقه
في يوليو تقريبًا. أجل، يبدو من المناسب جدًا أن نبدأ
انتاجه في يوليو. رائع. أحد الأشياء التي تحمّس الناس بشأنها هو وجود وضع قيادة آلي به. وقد نشرتم هذا الفيديو منذ مدة يوضّح ما ستبدو عليه تلك التقنية. أجل. من الواضح أن هناك وضع قيادة آلي
في "طراز S" حاليًا. ما الذي نراه هنا؟ هذا يتم باستخدام الكاميرات و الـ GPS فقط لا توجد أنظمة "ليدار"
أو رادار مستخدمة هنا. هذا يتم فقط باستخدام "الشبكة البصرية
المنفعلة" وهي ما يستخدمها الإنسان بالأساس. يتم استكشاف الطريق بأكمله باستخدام "الشبكة البصرية المنفعلة"
أو الكاميرات، وحالما تقوم بمعالجة بيانات الكاميرات أو الرؤية، تصبح القيادة الآلية ممكنة. إذا لم تتمكن من معالجة الرؤية،
فلن تكون ممكنة. ولذا ينصب تركيزنا بشكل كبير على التوصّل
لشبكة رؤية عصبية تكون فعالة جدًا لظروف الطريق. الكثير من الآخرين يتجهون
لاستخدام "ليدار". كل ما تحتاجه هو الكاميرات والرادار. يمكنك بلا شك أن تكون خارقًا
باستخدام الكاميرات فقط. يمكنك ربما أن تكون أفضل
بعشر مرات من البشر، بالكاميرات فقط. السيارات التي تُباع حاليًا بها 8 كاميرات. لا يُمكنها القيام بما عُرض هنا بعد. متي ستصبح قادرة على ذلك؟ أعتقد أننا لا نزال على الطريق الصحيح
لنجعلها قادرة على السير عبر البلاد من لوس أنجلوس إلى نيويورك في نهاية العام،
قيادة آلية بالكامل. حسنًا، إذن أنت تقول أنه مع نهاية العام، شخص ما سوف يجلس في سيارة تسلا
بدون أن يلمس عجلة القيادة، ثم ينقُر على نيويورك ثم تنطلق. أجل. لن يحتاج لأن يلمس عجلة القيادة أبدًا..
مع نهاية 2017. أجل. بشكل أساسي،
في نوفمبر أو ديسمبر من هذا العام، ينبغي أن نتمكن من قطع الطريق
من موقف سيارات في كاليفورنيا إلى موقف سيارات في نيويورك، بدون أي توجيهات في أي لحظة طوال الرحلة. (تصفيق) مذهل. لكن جزء من ذلك أصبح ممكنًا؛ لأن لديك بالفعل أسطول من سيارات تسلا
تجوب كل تلك الطرق. تقوم بتجميع كمية هائلة من البيانات
عن منظومة الطرق المحلية. أجل، لكن ما قد يبدو مثيرًا هو أنني فعلًا واثق بدرجة كبيرة
أن بإمكانها السير على هذا الطريق، حتى لو استخدمتَ مسارات متغيرة
على هذا الطريق. من السهل جدًا.. إذا كان بإمكانك أن تكون جيدًا جدًا
في مسار محدّد فهذا أمر آخر. لكنها يجب أن تكون قادرة على السير
بكفاءة عالية، خاصةً عندما تصبح على الطريق السريع، لتذهب إلى أي مكان على شبكة الطرق السريعة في دولة معينة. لذا لا يقتصر ذلك على طريق
لوس أنجلوس إلى نيويورك يمكننا تغييره ليصبح من سياتل إلى فلوريدا، في هذا اليوم، في وقت معين. مثلًا كنت تذهب من لوس أنجلوس إلى نيويورك. والآن تذهب من لوس أنجلوس إلى تورونتو. إذا تركنا القوانين جانبًا لبعض الوقت، من وجهة نظر تقنيّة فقط، الوقت الذي سيتمكن فيه شخص ما
من شراء واحدة من سياراتك، ويقوم حرفيًا بترك عجلة القيادة ويخلد للنوم ثم يستيقظ ليجد أنه قد وصل. متي سيُمكن القيام بذلك بأمان؟ أعتقد أن ذلك سيحدث خلال عامين. التحدّي الحقيقي ليس في قدرتك
على إنجاح الأمر في 99.9 بالمائة من المرات. لأنه لو حدث تصادم سيارة مرة من ألف مرة، فستظل قلقًا من النوم غالبًا. وبالطبع لا يجب عليك ذلك. (ضحك) لن يكون الأمر مثاليًا أبدًا. لا يوجد نظام مثالي، لكن إذا قلنا أنه ربما.. من المستبعد حدوث تصادم للسيارة خلال مئة حياة، أو ألف حياة، فسيقول الناس "حسنًا، رائع، إذا كان بإمكاني
أن أعيش ألف حياة؛ فإنني غالبًا لن أواجه أي حادث، وهذا لا بأس به غالبًا". أن تنام. أظن أن أكثر ما يقلقك هو أن الناس ربما يعتقدون مبكرًا جدًا أن ذلك آمن، وأنه قد يحدث حادث مروّع يعطّل الأمور. حسنًا، أعتقد أن نظام القيادة الذاتية
من المرجح أن يخفف من التصادم على الأقل، إلا في ظروف نادرة. الشيء الذي يجب أن ندركه عن سلامة المركبات هو أن هذا احتمالي. هناك احتمال في كل مرة
يقود فيها شخص سيارة أن يحدث تصادم بسبب خطأ منه. لا يكون صفرًا أبدًا. المدخل الأساسي للاعتماد
على القيادة الذاتية هو معرفة المقدار الذي يجب أن تتفوّق به
القيادة الذاتية على الإنسان قبل أن تعتمد عليها. لكن بمجرد تحقيق قيادة آمنة
بدون استخدام الأيدي حرفيًا، فإن إمكانية حدوث ارتباك للصناعة
تبدو هائلة؛ لأنه في ذلك الوقت، كما قلت،
الناس سيمكنهم شراء سيارة، تقِلّك إلى العمل، ثم تتركها تذهب لتعمل في خدمات مثل "أوبر" لأشخاص آخرين، تُدر عليك المال، وربما تغطّي قيمة شراء السيارة. لذا يمكنك امثلاك سيارة
بالمجان تقريبًا. هل هذا وارد فعلًا؟ أجل، هذا ما سيحدث بدون شك. سيوجد أسطول ذاتي القيادة تتم مشاركته حيث تشتري سيارتك ويمكنك أن تختار استخدام السيارة بمفردك، أو تختار أن يتم استخدامها بواسطة
أصدقائك وعائلتك فقط، أو فقط من قبل السائقين الآخرين الحاصلين
على تصنيف 5 نجوم، يمكنك أن تشاركها أحيانًا
ولا تشاركها في أحيان أخرى. هذا ما سوف يحدث بنسبة 100%. إنها مسألة وقت فقط. مذهل. إذن، لقد ذكرتَ الشاحنة النصفية وأظن أنك تخطّط للإعلان عنها
في سبتمبر، لكنّي أتساءل عما إذا كان هناك ما يمكن
أن تعرضه لنا اليوم؟ سأعرض لكم لقطة تشويقية للشاحنة. (ضحك) إنها على قيد الحياة. حسنًا. هذه بالتأكيد حالة يجب فيها الحذر من الإفصاح عن ملامح القيادة الذاتية. أجل. (ضحك) لا يمكننا رؤية الكثير؛ لكنها لا تبدو كشاحنة ودودة صغيرة
للأحياء السكنية. تبدو عدائية إلى حد ما. أي نوع من الشاحنات النصفية تكون؟ هذه شاحنة نصفية عالية الاحتمال
وطويلة المدى. ولذا فإن لديها أعلى سعة تحميل بالإضافة لمدى سير طويل. الهدف منها في الأساس هو تخفيف
الأحمال الثقيلة. وهذا أمر يعتقد الناس حاليًا
أنه غير ممكن. يعتقدون أن الشاحنة لا تملك قوة كافية
أو لا تملك مدًى كافيًا، وعن طريق شاحنة تسلا النصفية، نريد أن نريهم أن هذا خاطئ،
فالشاحنة الكهربائية يمكنها في الحقيقة توليد عزم دوران يفوق
عزم أي شاحنة ديزل نصفية. إذا أقمت مسابقة لشد الحبل، فسوف تسحب شاحنة تسلا النصفية
شاحنة الديزل وهي تصعد منحدرًا. (ضحك) (تصفيق) هذا رائع للغاية.
على المدى القصير، هذه ليست ذاتية القيادة. بل ستكون شاحنات
يقوم سائقي الشاحنات بقيادتها. أجل، مما سيكون ممتعًا حيالها هو وجود منحنى مستوِ بين عزم الدوران وعدد
اللفات في الدقيقة، في وجود محرك كهربائي، بينما في وجود محرك ديزل أو أي سيارة تعمل
بمحرك احتراق داخلي ستحصل على منحنى على شكل تلّة. ولذلك فإنها ستكون شاحنة رشيقة جدًا. يمكنك قيادتها كأنها سيارة رياضية. لا يوجد ناقل حركة.
كأنها سرعة وحيدة. سيتم عمل فيلم رائع عن ذلك
في مكانٍ ما. لا أدري ما هو
أو إذا كان سينتهي بشكل جيد، لكنه فيلم رائع. (ضحك) كان اختبار قيادتها غريبًا للغاية. عندما كنت أقود النموذج التجريبي
للشاحنة الأولى. كان ذلك غريبًا حقًا،
لأنك تقود ببراعة كبيرة، رغم أنك في شاحنة ضخمة. انتظر، هل قمت بقيادة نموذج لها سابقًا؟ أجل، قدتها حول موقف السيارات، وكان ذلك جنونيًا. رائع. هذا ليس خيالًا. كنت أقود تلك الشاحنة الضخمة، وأقوم بمناورات مجنونة. هذا رائع.
حسنًا، لننتقل من صورة عدائية جدًا إلى صورة أقل عدائية نوعًا ما. هذا مجرد منزل لطيف من مسلسل
"ربات بيوت يائسات" أو شيء من هذا القبيل. ما الذي يجري هنا؟ حسنًا، هذا يوضّح صورة للمستقبل الذي أعتقد أن الأمور ستتطور إليه. توجد سيارة كهربائية في الممر. إذا نظرت بين السيارة الكهربائية والمنزل؛ هناك 3 بطاريات حائط معلّقة
على جانب المنزل، ثم هناك سقف المنزل وهو سقف شمسي أي أنه سقف حقيقي من الألواح الشمسية. حسنًا. هذه صورة لمنزل حقيقي،
في الحقيقة، إنه منزل زائف حقيقي. هذا منزل زائف حقيقي. (ضحك) إذن، ألواح السقف هذه، يوجد في بعض منها طاقة شمسية فعليًا،
القدرة على.. أجل، ألواح شمسية زجاجية يمكنك تعديل نمطها ولونها حتى مستوى دقيق جدًا، كما يوجد ما يشبه
فتحات صغيرة جدًا في الزجاج، بحيث لو نظرت إلى السقف من مستوى الشارع أو قريبًا من مستوى الشارع؛ تبدو جميع الألواح متشابهة سواء كانت هناك خلية شمسية تحتها أو لا. لذا ترى لونًا منتظمًا عندما تنظر من مستوى سطح الأرض. إذا نظرت إليه من مروحية، سيمكنك فعلًا النظر عبره وترى أن بعض الألواح الشمسية يوجد تحتها
خلية شمسية وبعضها لا. لن تعرف ذلك من مستوى الشارع. تضعها في الألواح المعرّضة لمعظم
أشعة الشمس، مما يجعل أسعار الألواح معقولة،
صحيح؟ لن تكون أغلي بكثير من مجرد سقف عادي. أجل. نحن على يقين أن تكلفة السقف بالإضافة إلى تكلفة الكهرباء.. سقف الألواح الشمسية سيكون أقل تكلفة
من السقف العادي مضافًا إليه تكلفة الكهرباء. بعبارةٍ أخرى، سيكون ذلك هيّنًا من الناحية الاقتصادية، نعتقد أنه سيبدو رائعًا، وسوف يدوم.. فكّرنا أن نجعل الضمان بلا نهاية، لكن الناس اعتقدوا أن ذلك قد يبدو وكأننا نتحدث عن هراء. لكن في الحقيقة، هذا زجاج مقوّى. بعدما ينهار المنزل، ولا يتبقى أي شيء، ستظل الألواح الزجاجية سليمة. (تصفيق) أعني، هذا رائع. ستقوم بإصدار هذا خلال أسبوعين،
حسب ظنّي، بأربعة أنواع مختلفة من الأسقف. أجل، سنبدأ بإصدار نوعين، مبدئيًا، وسيتم اصدار الإثنين الآخرَين
بداية العام المقبل. ما حجم طموحك حيال ذلك؟ كم عدد المنازل التي تعتقد أنها قد تصبح
مغطّاة بهذا النوع من الأسقف؟ أعتقد أنه في نهاية المطاف، سيصبح لكل المنازل تقريبًا أسقف شمسية. ما يجب أخذه في الاعتبار هو المدي الزمني الذي سيكون غالبًا حوالي 40 أو 50 عامًا. في المتوسط، يتم استبدال السقف
كل 20 إلى 25 عامًا. لكنك لا تبدأ في استبدال كل الأسقف
على الفور. لكن في نهاية المطاف، إذا كان بإمكاننا
أن نسرّع الأمور إلى 15 عامًا تقريبًا من الآن؛ فسيكون من غير المألوف امتلاك سقف
لا يوجد به خلايا شمسية. هل هناك ما لا يستوعبه الناس
حول هذا الأمر بسبب التغير في التكلفة،
والأمور المالية المتعلقة بالطاقة الشمسية، معظم المنازل لديها بالفعل ما يكفي
من الضوء على أسقفها ليغطي كل احتياجاتهم من الطاقة تقريبًا. إذا تمكنت من التقاط الطاقة؛ فستغطي كل احتياجاتهم من الطاقة تقريبًا. قد تترُك شبكة الكهرباء. يعتمد ذلك على مكانك، وعلى حجم المنزل بالنسبة لمساحة السقف، لكن من المقبول أن نقول أن معظم المنازل في الولايات المتحدة
لديها مساحة سقف كافية لتوفير كل احتياجات المنزل من الطاقة. إذن، العامل الحاسم في اقتصاد السيارات والشاحنات النصفية وتلك المنازل هو انخفاض أسعار بطاريات الليثيوم-أيون، وهو ما راهنتم عليه في شركة تسلا. بطرق عديدة،
هذه غالبًا هو مركز قوتكم. وقد قررتم أنكم لكي تحافظوا على تلك القوة؛ يجب عليكم بناء أكبر مصنع في العالم لتضاعفوا الانتاج العالمي من
بطاريات الليثيوم-أيون، عن طريق هذا الفتي. ما هذا؟ أجل هذا هو مصنع "Gigafactory"، ما وصل إليه مصنع "Gigafactory". في النهاية، ستتمكن من رؤية ما يشبه شكل ماسة وعندما يكتمل، سيبدو كماسة عملاقة، أو هذه هي الفكرة من وراء ذلك، وهو مُحازي للشمال الحقيقي. هذه إحدى التفاصيل الصغيرة. سيكون قادرًا على انتاج، عند انتهائه، حوالي 100 جيجا واط ساعة
من البطاريات في العام 100 جيجا واط ساعة.
وربما أكثر، لكن أجل. ويتم انتاجهم بالفعل الآن. – يتم انتاجهم فعلًا.
– أنتم نشرتم هذا الفيديو. هل تم تسريع ذلك؟ هذه هي النسخة البطيئة. (ضحك) ما مدى سرعته في الواقع؟ عندما يتم تشغيله بسرعته القصوى؛ لا يمكنك رؤية الخلايا بدون وميض. مجرد شيء ضبابي. (ضحك) أحد أفكارك الأساسية عما سيجعل
المستقبل مثيرًا هي أن يكون مستقبلًا لا نشعر فيه بالذنب
حيال الطاقة. ساعدنا على تصوّر هذا. ما عدد مصانع "Gigafactory"
اللازمة لنصل إلى ذلك؟ حوالي مائة، تقريبًا. ليس 10، وليس 1000. لذا على الأرجح 100. أرى أنه من المذهل أن بإمكانك تخيل ما يلزم لإِبعاد العالم عن الاستخدام الهائل
للوقود الأحفوري. تقوم ببناء واحد، تكلفته 5 مليارات دولار التالي ربما سيكلّف
من 5 إلى 10 مليارات دولار. من الرائع أن بإمكانك تخيّل هذا المشروع. وأنتم تخطّطون في تسلا
للإعلان عن مصنعين آخرين في العام الحالي. أظن أننا سنُعلن عن مواقع ما بين مصنعين إلى أربعة من "Gigafactory"
لاحقا هذا العام. أجل، أربعة غالبًا. رائع. (تصفيق) أليس هناك المزيد من الإعلانات
التشويقية لنا بخصوص ذلك؟ مثلًا.. أين؟ أي قارّة؟ يمكنك أن تجيب بلا. يجب أن نتوجّه إلى السوق العالمي. حسنًا. (ضحك) هذا رائع. أعتقد أننا يجب أن نتحدث عن.. في الحقيقة، هذا مهم. ولذا سوف أسألك سؤالًا واحدًا في السياسة،
واحد فقط. لقد مللت من السياسة نوعًا ما،
لكنني أرغب أن أسألك هذا. لقد قمتَ بتوجيه نصيحة لشخص.. من هو؟ قال أنّه لا يُؤمن بالتغير المناخي، وهناك الكثير من الناس الذين يعتقدون
أنه كان ينبغي عليك ألا تفعل ذلك. كانوا يودّون أن تبتعد عن ذلك. ماذا تقول لهم؟ حسناً، أولًا، أنا عضو في مجلسين استشاريين فقط، الهدف منهما يتضمّن
التجّول في الغرفة والاستفسار عن آراء الناس حول بعض الأمور. ولذا يُعقَد اجتماع كل شهر
أو شهرين تقريبًا. هذا هو مجموع اسهاماتي. لكنّي أعتقد أنه كما يوجد
أشخاص في الاجتماعات يدعون إلى فعل شيء حيال التغير المناخي، أو حيال قضايا اجتماعية. قُمت باستغلال الاجتماعات
التي حضرتها حتى الآن لصالح الدفاع عن الهجرة والتغيّر المناخي. (تصفيق) إذا لم أفعل ذلك، هذا لم يكن ضمن جدول الأعمال من قبل. ربما لن يحدث شيء،
لكنني قلت ما يجب قَوله على الأقل. حسنًا. (تصفيق) لنتحدث عن شركة "سيبس إكس" وعن المريخ. في آخر مرة كنتَ هنا، تحدّثت عن شيء
بدا كأنه حلم طموح بشكل لا يصدق وهو تطوير صواريخ يمكن اعادة استخدامها. وقد ذهبتَ وفعلتَها. أخيرًا، استغرقت وقتًا طويلًا. حدّثنا عن هذا.
ما الذي نراه هنا؟ هذا أحد المعزّزات الصاروخية لدينا يعود من ارتفاع عالٍ جدًا
وبسرعة في الفضاء. قام لتوّه بدفع المرحلة العليا من الصاروخ بسرعة كبيرة. أعتقد أن سرعته ربما كانت
7 أضعاف سرعة الصوت تقريبًا، دفْع المرحلة العليا. (تصفيق) تم تسريع ذلك.. هذه كانت النسخة البطيئة. (ضحك) ظننت أنها النسخة السريعة. لكن هذا رائع، فشل العديد من هؤلاء قبل أن تعرف أخيرًا كيفية القيام بذلك، لكنك الآن قمت بذلك
كم مرة، 5 أو 6 مرات؟ أعتقد أننا وصلنا 8 أو 9 مرات. وللمرة الأولى، تمكنتم بالفعل من إطلاق أحد
الصواريخ التي هبطت. أجل، هبط معزّز الصاروخ، ثم أعددناه للطيران مرة أخرى،
ثم أطلقناه مجددًا، ولذا فهذه أول مرة يقوم معزّز فضائي
برحلة ثانية وكانت الرحلتين متّصلتين. من المهم جدًا أن ندرك أن إعادة الاستخدام
لا تكون متّصلة إلا إذا كانت سريعة وكاملة. مثل الطائرة أو السيارة، تكون إعادة الاستخدام سريعة وكاملة. فأنت لا تُرسل طائرتك لشركة "بوينج"
بين الرحلات. صحيح. هذا سمح لك بأن تحلم
بفكرة طموحة للغاية وهي إرسال العديد والعديد من الناس للمريخ خلال 10 إلى 20 عامًا حسبما اعتقد. أجل. وقد صمّمتم صاروخًا هائلًا للقيام بذلك. ساعدنا على إدراك حجم هذا الشيء. حسنًا، من الناحية البصرية،
يمكنك أن ترى شخصًا. أجل، وهذه هي المركبة. (ضحك) إذا كان ذلك ناطحة سحاب، فسيكون تقريبًا، هل هذا صحيح،
ناطحة سحاب من 40 طابقًا؟ وربما أكثر من ذلك بقليل، أجل في الحقيقة، قوة الدفع لديه.. هذا التصميم لديه حوالي 4 أضعاف
قوة دفع صاروخ "زحل 5". أربعة أضعاف قوة دفع أضخم
صاروخ صنعته البشرية. أجل. أجل. – كما هي العادة.
– أجل. (ضحك) بالمقارنة مع طائرات 747، طائرة 747 لديها
قوة دفع تقارب ربع مليون رطل، أي أنه لكل 10 ملايين رطل من قوة الدفع هناك 40 طائرة 747. أي أنه سيعادل قوة دفع 120 طائرة 747
أثناء عمل جميع محركاتهم. حتي مع وجود آلة مصمّمة للهروب
من الجاذبية الأرضية، أظن أنك أخبرتني المرة الماضية أن هذا الشيء يمكنه حمل طائرة 747
محمّلة بالكامل، أشخاص وبضائع، كل شيء إلى مدار فضائي. بالضبط. يمكنه حمل طائرة 747 محمّلة كليًا
بأقصى سعة وقود، وأقصى عدد ركاب وأقصى حمولة
بضائع لطائرة 747.. يمكنه أن يحملها كأنها بضائع. إذن، بناءً على هذا، قدّمتَ مؤخرًا نظام النقل بين الكواكب، والذي تم تصوُّره على هذا النحو. متي تتخيّل هذا المشهد، بعد 30 عامًا؟
20عامًا؟ أن يدخل الناس إلى هذا الصاروخ. آمل أن يكون ذلك خلال 8 إلى 10 أعوام. حسبما نأمل، هذا هو هدفنًا. طموحاتنا الذاتية مبالغ فيها،
لكن أعتقد.. (ضحك) حسنًا. رغم أن هذه المركبة تبدو ضخمة جدًا وضخمة مقارنةً بالصواريخ الأخرى؛ لكني اعتقد أن مركبة الفضاء المستقبلية ستجعل هذه تبدو كزورق تجديف. مركبات الفضاء المستقبلية
ستكون هائلة فعلًا. لماذا يا إيلون؟ لمَ نحتاج لبناء مدينة على المريخ بها مليون شخص خلال حياتك، أعتقد أنك قلت أنك ستحب القيام بذلك؟ أعتقد أنه من المهم أن يكون لدينا مستقبل ملهم وجذّاب. أعتقد أنه يجب أن يكون هناك أسباب لكي تستيقظ في الصباح وأنت ترغب في العيش. بمعني، لم تريد أن تعيش؟ ما الفكرة؟ ما الذي يلهمك؟ ما الذي تحبّه حيال المستقبل؟ وإذا لم نكن هناك، إذا لم يتضمّن المستقبل وجودنا
فيما بين النجوم وأن نصبح جنسًا متعدد الكواكب، فإنني أرى أنه من المحبط للغاية ألا يكون ذلك هو المستقبل الذي نحصل عليه. (تصفيق) يريد الناس أن يكون ذلك مجرد خيار، لأن هناك الكثير من الأمور المُزرية
التي تحدث على الكوكب حاليًا من المناخ إلى الفقر، كما تعلم،
اختر من بين العديد، وهذا يبدو كإلهاء. لا ينبغي أن تفكر حول هذا. بل يجب أن تحل ما هو موجود هنا والآن. ولكي أكون منصفًا،
لقد قمتَ بالفعل بدور جيد لفعل ذلك عن طريق عملك في مجال الطاقة المتجددة. لكن لم لا تكتفي بذلك فقط؟ أعتقد أن هناك.. أنا أنظر للمستقبل من ناحية الاحتمالات. يبدو وكأنه تيّار متشعّب من الاحتمالات، وهناك أفعال يمكننا القيام بها
تؤثّر على هذه الاحتمالات أو تعجّل وقوع أمر ما
أو تؤخر أمرًا آخر. ربما أضيف شيئًا جديدًا إلى
تيار الاحتمالات. الطاقة المستدامة سوف تحدث حتمًا. إذا لم يكن هناك تسلا،
إذا لم توجد تسلا أبدًا، فإنها كانت ستحدث بسبب الضرورة. إنه كلام مُعاد. إذا لم يكن لديك طاقة مستدامة،
فهذا يعني أن لديك طاقة غير مستدامة. في النهاية، ستنفد منك، وستقود قوانين الاقتصاد الحضارة باتجاه الطاقة المستدامة، حتمًا. القيمة الأساسية لشركة مثل تسلا هو مدى تسريعها لظهور الطاقة المستدامة، مقارنةً بما كان سيحدث بطريقة أخرى. لذا عندما أفكر، ماذا تكون الفائدة الأساسية
لشركة مثل تسلا، سأقول، حسبما آمل، إذا عجّلت حدوث ذلك بمقدار عقد،
ربما أكثر من عقد، فسيكون ذلك شيئًا من الجيد جدًا حدوثه. هذا هو ما أعتبره الفائدة الأساسية المرجوّة لتسلا. أمّا بالنسبة لأن نصبح جنسًا متعدد الكواكب
وحضارة تسافر عبر الفضاء. هذا ليس حتميًا. من المهم جدًا أن ندرك أن هذا غير حتمي. اعتقد أن مستقبل الطاقة المستدامة حتمي
إلى حد كبير، لكن أن نصبح حضارة تسافر عبر الفضاء
ليس حتميًا بالتأكيد. إذا نظرت إلى مدى التقدّم في الفضاء، في عام 1969، تمكنّا من
إرسال شخص إلى القمر. 1969 ثم أصبح لدينا المكوك الفضائي. المكوك يمكنه أن يأخذ الناس إلى مدار
منخفِض حول الأرض فقط. ثم توقّف المكوك الفضائي، ولم يعد بإمكان الولايات المتحدة إرسال
أي أحد إلى مدار فضائي. هذا هو الاتّجاه. الاتجاه كأنه يهبط إلى لا شيء. يُخطئ الناس عندما يعتقدون أن التقنية تتطوّر تلقائيًا. إنها لا تتطوّر تلقائيًا. لا تتطوّر إلا إذا عمل الكثير من الناس
بجد ليجعلوها أفضل، وفي الحقيقة، أعتقد أنها ستتراجع
من تلقاء نفسها. عندما تنظر لحضارات عظيمة مثل مصر القديمة، كان بإمكانهم بناء الأهرامات، ثم نسوا كيف يفعلون ذلك. والرومان بعد ذلك،
قاموا ببناء قنوات مائية مدهشة. ثم نسوا كيف يفعلونها. إيلون، يبدو لي عندما استمع إليك وأنظر إلى الأشياء المختلفة
التي فعلتَها أن لديك حافزًا مضاعفًا فريدًا حول كل شيء أرى أنه مثير للاهتمام. الأول هو الرغبة في العمل لتحقيق
مصلحة البشرية على المدى الطويل. والآخر هو الرغبة في القيام بأمر مثير. ويبدو أنك تشعر
أنك تحتاج كلًا منهما لدفع الآخر. بواسطة تسلا،
تريد تحقيق الطاقة المستدامة، ولذا تصنع تلك السيارات المثيرة
والرائعة للقيام بذلك. الطاقة الشمسية،
للوصول إليها، لذا تصنع هذه الأسقف الجميلة. نحن حتى لم نتحدث عن أحدث شيء لك، لا نملك وقتًا لذلك، لكنك تريد حماية البشرية من
الذكاء الاصطناعي الشرير، ولذا ستقوم بعمل واجهة
تخاطب دماغي – آلي رائعة. لتوفر لنا ذاكرة لانهائية
وامكانية التخاطر وما إلى ذلك. وبخصوص المريخ،
يبدو أن ما تحاول قوله هو: أجل، نريد أن ننقذ البشرية وأن نملك خطة بديلة، لكننا أيضًا نريد أن نلهم البشرية، وهذه هي إحدى طرق الإلهام. أعتقد أن قيمتَي الجمال والإلهام لا يتم تقديرهما بالقدر الكافي، بلا شك. لكني أريد أن أكون واضحًا. أنا لا أحاول أن أكون المُنقذ لأي أحد. هذا ليس ما.. أنا أحاول فقط أن أفكّر في المستقبل بدون أن أكون حزينًا. (تصفيق) مقولة جميلة. أعتقد أن جميع من هنا متفق على أنه لا.. لا شيء من هذا سيحدث حتمًا. وحقيقة أنك تحلم بهذه الأشياء في عقلك، أنت تحلم بأشياء
لا يجرؤ أحد آخر أن يحلم بها، أو لا يوجد شخص آخر
قادر على أن يحلم بنفس مستوى التعقيد الذي تحلم به. حقيقة أنك تفعل ذلك، يا إيلون،
هي شيء رائع. شكرًا على مساعدتنا جميعًا
كي نحلم أحلامًا أكبر. لكنك ستنبّهني إذا بدأ الأمر يصبح
جنونًا حقيقيًا، أليس كذلك؟ (ضحك) شكرًا، إيلون ماسك،
كان ذلك رائعًا جدًا. كان ذلك رائعًا حقًا. (تصفيق)

40 thoughts on “The future we're building — and boring | Elon Musk

  1. Watching this after Falcon Heavy's launch and the landing of both boosters and main part. Some people say Elon 'over-promises' us, but I think it's us who 'underestimate' his promises. Great man.

  2. He speaks about his ideas and concepts in a "as a matter of fact yeah" way as if these ideas are so common and easy…

    Amazing guy with a brillant mind

  3. elon thinks of ideas and works on it which most people even think of in the present.

    just Imagine, a futuristic ship that brings commercial space taxis?

  4. Those rocket images are sheer CGI's, the Earth is FLAT CONCAVE !! There is no way they can send a rocket "out" as nobody can go thru the Earth's dome !!

  5. It is waste of money and resources. The only thing LA needs is a normal simple train lines like any other normal cities such as Sydney. The reason for the traffic and congestion in LA is due to motor vehicles companies who sell cars and don't allow a functional public transportation. In LA a house hold of 4 have at least 4 cars parked in front of their houses. I believe if Elon wants to invest on public transportation, he can do it over night. But I guess he also has interest to sell his Tessla.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *