A Saudi, an Indian and an Iranian walk into a Qatari bar … | Maz Jobrani



المترجم: mohammad munshi
المدقّق: Jehad Alamasi مرحبا ,الدوحة , مرحبا , السلام عليكم أحب المجيء إلى الدوحة , إنها مكان عالمي انها كأن — تعطيك الاحساس ان الأمم المتحدة كلها هنا تصل إلى المطار ويتم استقبالك بواسطة امرأة هندية تأخذك إلى خدمات المها , المكان اللذي تجد فيه امرأة فلبينية تسلمك إلى امرأة جنوب أفريقية تأخذك إلى رجل كوري ,واللذي بدورة يسلمك إلى رجل باكستاني مع العفش يأخذك إلى الى السيارة مع سريلانكي تنزل في فندق وتجد على الاستقبال لبناني حقا ! ثم أراني غرفتي رجل سويدي قلت له : أين القطريين ؟ (تصفيق) قالوا لي : لا , لا , الجو حار جدا . انهم يأتون متأخرا . انهم اذكياء . (إنهم يعرفون) وبالطبع , انها تنمو بسرعة , أحيانا هناك بعض المتاعب مثلا , أحيانا تقابل أناس تظن انهم يعرفون المدينة جيدا , لكن في الحقيقة هم لا يعرفونها جيدا سائق التاكسي الهندي جاء إلى فندق (W) وطلبت منه أن يأخذني إلى فندق الشيراتون , قال لي : لا مشكلة , سيدي. ثم جلسنا في التاكسي لدقيقتين قلت له : مالأمر ؟ . قال لي: هناك مشكلة واحدة سيدي . قلت : ماذا ؟ . قال : أين هو الفندق ؟ (ضحك) قلت : أنت السائق , يفترض بك أن تعرف المكان . قال : لا , أنا لقد وصلت للتو . سألته : للتو وصلت الى (W) ؟ . قال : لا للتو وصلت إلى الدوحة . سيدي. كنت في طريقي إلى البيت من المطار . وحصلت على وظيفة . و ها أنا أعمل مباشرةً قال : سيدي, لماذا لا تقود أنت ؟ . قلت : لا أعرف إلى أين نذهب . قال : ولا أنا , سوف تكون مغامرة . سيدي. أنها مغامرة بالفعل . الشرق الأوسط كان مغامرة أخر سنتين . الشرق الأوسط أصابه الجنون مع الربيع العربي والثورة وكل ذلك . هل هناك لبنانيون هنا الليلة ؟ أي لبنانيون ؟ بالتصفيق ؟ نعم . الشرق الأوسط يصاب بالجنون . تعلمون متى تصاب المنطقة بالجنون عندما ترون أن لبنان هي أأمن دولة في المنطقة . (ضحك) ( تصفيق) من كان يتخيل هذا ؟ ياإلهى لا, هناك مشاكل حقيقة في المنطقة . بعض الناس لا يريدون الحديث عنها . أنا هنا لأتحدث عنها الليلة . سيداتي سادتي من الشرق الأوسط . هاكم مشكلة حقيقية . عندما نرى بعضنا, عندما نقول مرحبا, كم مرة سوف نقبّل ؟ كل دولة مختلفة وهذا مربك , حسنا ؟ في لبنان , 3 قبلات . في مصر , اثنان. كنت في لبنان , وتعودت على ثلاث. ذهبت إلى مصر , أردت أن ارحب برجل مصري , قبلته واحدة , اثنان . حاولت أن اقبله الثالثة , لم يتقبلها . (ضحك) قلت له : لا ,لا ,لا أنا كنت في لبنان. قال : لا يهمني أين كنت, ابق في مكانك لو سمحت , ابق في مكانك فقط . ذهبت إلى السعودية , في السعودية يقبلون مرة و مرتين , و بعدها يبقون على جهة واحدة , لثلاث و أربع و خمس و ست , سبعة , ثمانية, تسعة , 10 , 11, 12, 13 , 14, 15, 16 , 17 , 18 (ضحك) المرة المقبلة عندما ترون سعوديا , انظروا عن قرب , ستجدونه مائلا قليلا. "عبدالله , هل أنت على ما يرام ؟ " نعم , لقد ألقيت التحية لمدة نصف ساعة. سأكون على ما يرام. القطريين , أنتم تفعلون الأنف للأنف. لماذا ؟ هل هو متعب لكي تذهبوا للجهة الأخرى ؟ حبيبي , الجو حار جدا . تعال إلى هنا للحظة . قل مرحبا. مرحبا حبيبي , لا تتحرك . فقط ابقى هنا لو سمحت . أحتاج إلى الراحة كل دولة – الإيرانيين , بعض الأحيان يفعلونها مرتين , و أحيانا يفعلونها ثلاث مرات . أحد الأصدقاء شرحها لي , قبل ثورة سنة 79 كانت اثنتان قبل الثورة و ثلاث بعدها . لذا مع الإيرانيين , تستطيع أن تعرف لأي جهة ينحاز ذلك الشخص على أساس عدد القبلات التي يقبلك إياها. نعم , إذا قبلت مرة, مرتين, ثلاث, — "لا أصدق أنك تدعم النظام بثلاث قبلات." لكن لا , أصدقائي , فعلا , من الرائع أن أتواجد هنا, و كما قلت , أنتم تفعلون الكثير على صعيد الحضارة , و هو مذهل للغاية و يساعد على تغيير الصورة المرسومة عن الشرق الأوسط في الغرب. هناك الكثير من الأمريكيين لا يعلمون الكثير عنا , عن الشرق الأوسط . أنا إيراني و أمريكي. أنا هنا , أنا أعلم , أنا سافرت إلى هنا. هناك الكثير , نحن نضحك أليس كذلك ؟ الناس لا يعلمون أننا نضحك , عندما قمت بجولة محور الشر الكوميدية , ظهرت في مركز الكوميديا , تصفحت الإنترنت لأرى ردت فعل الناس حولها , انتهى بي المطاف لموقع محافظ. أحد الأشخاص كتب لآخر , " لم أكن أعلم أنهم يضحكون " فكروا بها قليلا . أنتم لا ترونا نضحك على فيلم أو تلفاز أمريكي , أليس كذلك ؟ ربما ضحكة شريرة " واهاهاهاهاااااا (ضحك) سأقتلك باسم الرب , واهاهاهاهاها." لكن ليس بهذه الطريقة," ها ها ها ها " نحن نحب أن نضحك . نحب أن نحتفل بالحياة. و أتمنى أن يسافر المزيد من الأمريكيين إلى هنا . أنا أشجع أصدقائي كثيرا : سافروا , اذهبوا إلى الشرق الأوسط و هناك الكثير لتروه , الكثير من الناس الطيبين. و العكس كذلك , إنها تساعد على وقف مشاكل سوء التفاهم و بناء الصور النمطية من الحدوث مثلا, لا أعلم إذا سمعتم بها , قبل فترة قصيرة في أمريكا , كان هناك أسرة مسلمة تمشي في ممر في طائرة يتحدثون عن أكثر مقاعد الطائرة أمانا . بعض المسافرين سمعوا حديثهم و أساؤوا الفهم و اعتقدوا أنه حديث ارهابيين, و تم طردهم من الطائرة. كانت عائلة , أم , أب , و طفل , يمشون بالممر , يتحدثون عن المقاعد. الآن , كرجل شرق أوسطي , أنا أعلم أن هناك بعض الأمور التي يجب أن لا أتحدث عنها في طائرة في أمريكا , أليس كذلك ؟ لا يفترض أن أمشي في الممر على سبيل المثال , و أقول " مرحبا جاك " تعلمون , هذا ليس صحيحا. حتى لو كنت موجود مع صديقي جاك , ينبغي أن أقول , " تحياتي , جاك , التحية عليك يا جاك " لكن أبدا ليس " مرحبا جاك" (ضحك) لكن الآن على ما يبدو أنه لا ينبغي علينا أن نتحدث عن المقعد الأكثر أمانا في الطائرة . لذا نصيحتي لكل أصدقائي من الشرق الأوسط و المسلمين و أي شخص يبدو عليه ملامح شرق أوسطي أو مسلم , مثلا , الهنود , اللاتينيين , الجميع , لو كنت أسمر البشرة — هذه نصيحتي لأصدقائي السمر. في المرة المقبلة التي تركبون فيها طائرة في الولايات المتحدة , تحدثوا بلغتكم الأم فقط . بهذه الطريقة تتيقنون أن لا أحد سيفهم حديثكم , و تستمر الحياة. من الحظ , أن بعض اللغات ممن الممكن أن تحمل لهجة تهديد أكثر من اللهجة الطبيعية الأمريكية , أليس كذلك ؟ إذا كنت في الممر تتحدث اللغة العربية, هناك احتمال أن تثير هلعهم و أن تسير, "[عربية]," من الممكن أن يقولوا , " عن ماذا يتحدث؟" لذا الحل , لأخواني و أخواتي العرب, عليك أن تقول بعض الكلمات الجيدة لترميها على مسامعهم و أنت تسير في الممر . فقط و أنت تسير في الممر : "[ يقلد العربية] — فراولة ! " ( ضحك) "[يقلد العربية]" — قوس قزح !" "[يقلد العربية]" — توتي فروتي !" " أعتقد أنه سيخطف الطائرة ببعض الآيسكريم." شكرا جزيلا لكم . أتمنى لكم ليلة سعيدة. شكرا , تيد. (تشجيع) (تصفيق)

33 thoughts on “A Saudi, an Indian and an Iranian walk into a Qatari bar … | Maz Jobrani

  1. Dude you just brought together every race in the world with that show and was incredible and funny and just awesome! Thank you brother for just being human!

  2. You get to see the Qataris at the immigration counter ? But jokes aside, Qatar is indeed a beautiful nation state. Love the place.

  3. I see a bunch of arabs laughing and smiling but I'm still not convinced. They're probably just trying to keep up with appearences

  4. A Saudi, an Indian and an Iranian walked into a Qatari bar
    The Iranian bought wine and drank in a corner,
    The Saudi bought champagne and went crazy all over the place
    The Indian ate all the kebabs and chickens the Saudi and Iranian bought when the bar was about to be closed he took them in his taxi and drove them to the Chatrapati Shivaji Airport.

  5. 4:30 5:31 He looks like some real powerful underground warlord, and his wife is not impressed. Oh boy, has anybody heard of this comedian since 2012?

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *